منتدى اسلامى ( نسمات الجنة)

منتدى اسلامى ( نسمات الجنة)

نسمات الجنة منتدى إسلامى
 
الرئيسيةالتسجيلس .و .جاليوميةبحـثدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» اذكار الصباح
الخميس سبتمبر 18, 2014 6:23 am من طرف السلطانة رورو

» تفضل واختبر حفظك للقرآن
الأحد مارس 23, 2014 7:18 am من طرف عبد الرحمان

» تسجيل حضور للجميع (( للتواصل اليومي ))
السبت مارس 22, 2014 7:12 am من طرف عبد الرحمان

» هذا بيان للناس (للشيخ أزهر سنيقرة)
السبت مارس 22, 2014 6:45 am من طرف عبد الرحمان

» طريقة سهلة لتعليم التجويد (( بالصور))
الجمعة أكتوبر 18, 2013 9:37 pm من طرف fatmaosman

» دموع تبوح بها الصخور
الأحد سبتمبر 15, 2013 4:09 pm من طرف ميساء

» تنبيه هامة جدا يا اخوتي
الثلاثاء مايو 07, 2013 11:53 am من طرف همس الورود

» التكبير لسجود التلاوة
الخميس فبراير 28, 2013 8:48 pm من طرف عبد الرحمان

» شرف الانتساب لمذهب السلف محاضرة الشيخ فركوس التي ألقاها في بلعباس
الخميس فبراير 28, 2013 8:33 pm من طرف عبد الرحمان

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 ابحـث
منتدى

نسمات الجنة الدعوه الى الله

التبادل الاعلاني









شاطر | 
 

 كيف تسبح الأشياء ؟ وكيف يسجد الحجر والشجر لله ؟!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حفيد الرسول
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 159
تاريخ التسجيل : 12/01/2010

مُساهمةموضوع: كيف تسبح الأشياء ؟ وكيف يسجد الحجر والشجر لله ؟!   الجمعة ديسمبر 10, 2010 10:57 am

كيف تسبح الأشياء ؟ وكيف يسجد الحجر والشجر لله ؟!

[color="green"]بسم الله الرحمن الرحيم قال الله العليم الحكيم ( إنا عرضنا الأمانة
على السماوات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان إنه كان ظلوما جهولا ) الأحزاب 72 وقال الحبيب - لا غرابة انا اقول إن الله حبيب ، هل من معترض ؟! ( تسبح له السماوات السبع والأرض ومن فيهن وإن من شىء إلا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم انه كان حليما غفورا ) الإسراء 44 صدق الله العظيم . ثم قال العليم الحكيم ( وإذ قال ربك للملائكة إنى جاعل فى الأرض خليفة قالوا اتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك ....... الى آخر الآيات ) من الآية 30 - الآية 36 من سورة البقرة . كل الآيات السابقة مرتبطة إرتباطا وثيقا للغاية --إنا عرضنا الأمانة...... وتسبح له...... وإذ قال ربك للملائكة.....
ايه لم الشامى على المغربى ؟ اسمحوا لى ان اقول ايه لمهم على بعض واستعنت بالله الحبيب - قصدت ان اقول إن الله حبيب لإحساسى أن البعض سيعترض ويقول هى تطلق على الرسول فقط وأنا مازلت مصر على انها تطلق على الله اولا ثم كذلك على الرسول وعلى من تحب - موضوع طويل لا ادرى ان كانت هذه المساحة تستوعبه ام لا . عموما توكلنا على الله الحبيب . وانا اقرأ الآية الجليلة ( وإذ قال ربك للملائكة .... ) ربما كنت حينها نفسيتى على استعداد لفهمها او هكذا اعتقدت احسست وكم مرة قرأتها من قبل ولم احس هذا الإحساس ، وصورت فى مخيلتى صورة الملائكة وكأنهم أطفال شديدى البرأة والطاعة المفرطة وعشمهم فى الله بكل ادب واحترام وخشوع واحسست كأنهم يحتمون بالله - ارجوك تصور معى -- يضعون اصابعهم على شفاههم فى انحناءة رأس خيفة كالطفل الذى فى جوار ابيه يطلب منه شيئا فى غاية الأدب والإحترام ولن اقول الذل والخشوع وكانت هذه مع الله وتصور ان يكون ذلك فى عشم كبيرفى الله . الأب هنا يعرض على الإبن أمر - اسغفر الله ان اقول ان الملائكة ابناء الله ولكن احاول التشبيه فقط ولله المثل الأعلى - الأب يحب ابنه والإبن مطيع لأبيه ، ويعرض الأب امرا على ابنه فيظن الإبن ان هذا الأمر هو اولى به من غيره وخصوصا أنه المطيع الخاضع لأمره ، ظن الإبن ان هذا الأمر فيه خير وهو ميزة للمعروض عليه فحاول الإبن ان يعرض نفسه ويعدد أسبابه حتى يختصه بهذه الميزة وهذا الشرف كما ظن ان ذلك كذلك - ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك - اتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء - هل هناك من هو اولى منا ؟ وفى داخل الآية المح وارى وكأنى اسمع الله يقول لأحبابه الملائكة : عنكم احبابى حمل هذا العبء الثقيل ولو علمتم الحقيقة التى اعلمها انا ما طلبتم هذا لأنكم انتم المسبحون الساجدون لا يرضيكم هذا العرض ، وصبركم احبابى عمليا سأثبت لكم ذلك وسترفضونه انتم بأنفسكم وستكونون راضين كل الرضا ، ومطمئنين كل الإطمئنان وإن كنت قد عرضت عليكم هذا الأمر او كأنى استشيركم (معاذ الله ) - هذا للوصول الى قصدى - فإنى سأوريكم حالا فأنا لم اعرضها عليكم فقط ولكن عرضتها على السماوات والأرض والجبال والجميع حتى البشر . وعلم الله آدم الأسماء كلها.ماذا علمه ؟ وما هى الأسماء ؟ علمه الله ماسيفعله فى الأرض ، الطيبات والخبائث ، الشرك بالله او الإيمان به، والمقصود بهذا العرض ليس آدم وحده ولكن البشر جميعا ، يعنى آدم وجميع ذرية آدم قبلوا العرض ليس آدم فقط ممثلا عن ذريته، ولا تزر وازرة وزر اخرى نفهم من كلام الله هذا أن آدم لم يعلم وحده الأسماء بل هو وذريته جميعا بسم الله الرحمن الرحيم ( وإذ أخذ ربك من بنى آدم من ظهورهم ذريتهم وأشهدهم على انفسهم الست بربكم قالوا بلى شهدنا أن تقولوا يوم القيامة إنا كنا عن هذا غافلين او تقولوا إنما أشرك آباؤنا من قبل وكنا ذرية من بعدهم افتهلكنا بما فعل المبطلون ) الأعراف 172 و 173 . اذن كانت الأمانة الإيمان بالله او الشرك به ، وجميع الأعمال التى تؤدى الى الإيمان بالله او جميع الأعمال التى تؤدى الى الشرك به بما فيها الإبتلاءات والإختبارات ، هل فى تصور احد انه عندما تعرف الملائكة هذا ستوافق ؟ أن تذل قدمها وتشرك بالله او ان تغضبه؟جمع كل من بالسماوات والأرض ، ملائكة ومخلوقات وبنى آدم كلهم جميعا ، وجاءت الجبال للدلالة على على ان الجماد كله ، اشجار وشمس وقمر وطير...الخ وعرض الله عليهم هذا العرض . من له القدرة على اجتياز هذا الإختبار ؟ قبل اى شىء . قل لهم يا آدم عما علمتك و أعلمتك اياه ، وما انت فاعله وملاقيه وملاقيك فى الأرض ، قل لهم فى اى شىء سيكون اختبارك ؟ الإيمان بالله او الكفر به ، معصية الله فى اوامره او طاعته، فلما انبأهم آدم بأسماء هذة الأمور، تراجع الجميع وأبوا واشفقوا ، وقالوا جميعا الحمد لله ان هذا العرض كان عرضا وليس تكليفا . الجميع فضل ان يعبد الله سعيدا بعبادته ، على ان يعصى الله فى اقل القليل ، واما نحن فالأبطال اصحاب الشهامة ولا يهمنا ، نحن لها ونحن قدها وقدود ، حتى فى تصرفاتنا اليومية المنظورة لنا جميعا نفعل ذلك ، نحمل ما لا نطيق ولا نحسب حساب العواقب ، لنا الله وانه اى هذا البشرسيكون محل اختبار وابتلاء ، ومن خفت موازينه ومن ثقلت موازينه .سجدت الملائكة لآدم فورا كما امرها الله شكرا لله على نعمائة بأن لم يفرض عليهم هذا العرض ، وكذلك لم يفرض على آدم وذريته ولكن كان العرض للجميع ،وقبلنا جميعا العرض - أبونا ونحن - ، وها نحن ما زلنا فى التنفيذ ، وزيادة فى طمأنة السادة الملائكة والسادة السماوات والأرض ومن فيها وما فيها ، تجربة عملية لهم ( وقلنا يا آدم اسكن انت وزوجك الجنة وكلا منها رغداحيث شئتماولا تقربا هذه الشجرة فتكونا من الظالمين ) صدق الله العظيم ، تعالوا بقى يا كل من اشفق على نفسه خوفا من أن تذل قدمه فى اقل القليل فى طاعتى ، ابوهم نفسه ، سأنعم عليه وعلى زوجه بكل النعم وأمنعه من نعمة واحدة ولها امثال وأشكال تغنى عنها وفقط سأجعل مخلوق مثلهم يغريهم فقط ومش هيضربهم على ايديهم ولا حاجة هيغريهم بس بالكلام وشوفوا بنفسكم ايه اللى هيحصل ، الشهم اللى قبل العرض - انا يا أستاذ انا يا أستاذ-تلميذ بليد لا هو فاهم السؤال ولا هو حسب حساب العواقب ولله المثل الأعلى . وولاده معظمهم هيكونوا كدا زيه ، متزعلوش ابدا انا ما ارضاش زعلكم - هل ربنا يرضى زعل المطيع بل وطاعة كاملة ؟-شفتم ؟ كلمتين تلاته من اللى انا حذرته منه وقع ، اظن بل أنا واثق ان الجميع - ماعدا طبعا ابونا ونحن وابليس - خروا لفورهم ساجدين لله شكرا وطاعة وإجلالا وتعظيما فى عبودية لا نعرفها الا إن كان ذلك بالجنة للموعودين .ماذا سنقول يوم القيامة سنقول إنا كنا عن هذا غافلين بكل بجاحة كما نفعل الآن ، -- والله ماكنت اعرف ، ما اخذت بالى ، كنت عايز انام ومراتى كانت بتولد وملبوخ فيها ومسمعتش ، أكيد هناك مفيش الكلام ده هو الله قال لنا بالمفتشر كدا، كلام واضح يعنى ، انتم هتقولوا بعد شهادتكم اننى الله وانا ربكم هتقولوا إنا كنا عن هذا غافلين ، وآباؤنا هم السبب، انا فعلا مش فاكر ولا متذكر اى كلمة من اللى قلناها دى آه ... عشان كدا فكرنا وهو الصادق الذى لا ينسى، اذن عرفنا اللى قلناه ، يعنى مفيش حجة لانقول نسينا ولا غيره _ إن كنت ناسى أفكرك_ ، هدخلنا الناربما فعل المبطلون ؟ يعنى مفيش ولا حجة تنفع ، واحسرة على الناس وعلى -- وعلى اللى جبونى --الشمس تجرى لمستقر لها بكل دقة ، ليه ؟ اشفقت من حمل ألأمانه وفضلت الطاعة الدائمة ، القمر ، الشجر هقول ايه والا ايه ؟، لا يعصون الله ما امرهم ، يا بختهم . حتى الذرة ومكونات الذرة ، وجينا هنا لمربط تانى للفرس ، وكان هو موضوع المقالة . بإختصار نرجع لدروس الإعدادى ، تعلمون ان كل شىْ مكون من الذرات وتعلمون ان الذرة مكونة من نواة والكترونات تدور حول النواة فى مدارات ومستويات مختلفة ، والنواة تتكون من نيتورنات وبروتونات ، تمام ؟ ولكل مادة نواة تختلف عدد البروتونات فيها عن الأخرى ، مع الأخذ فى الإعتبار ان البروتونات والنيوترونات متساوية فى النواة ، تدور حول النواة الكترونات سالبه ، والنواة طبعا موجبه ، وكذلك لكل مادة عدد معين من الإلكترونات وفى كل مستوى كذلك عدد معين ، الحديد مثلا ثقيل تجد النواة بها عدد كبير من مكونات النواة التى ذكرت ، وعدد كبير من الإلكترونات، ونجد الأكسيجين مثلا او احد الغازات الخفيفة بها اقل عدد فى النواة والإلكترونات، كل شىء مكون من ذرات ، الشمس القمر الشجر الطير الإنسان الحيوان الجبال..... يعنى وحدة التكوين الذرة . تمام؟هذة الذرات من اللى أشفقوا على انفسهم من حمل الأمانة والعرض حتى وإن تجمعت الذرات وكونت كيانا ما ، اذن هى تطيع الله بكل دقة ولا تعصى الله ما أمرها ، وطالما هى تنفذ تعليمات الله فهى تعرفه وتعرف الكلام بلغتها التى علمها الله اياها ، ولن نفقه قولها ولا تسبيحها ، وحده الذى يعلم ، كيف التسبيح بقى وكيف تكون العبادة ؟ ولماذا كل هذه الطاعة ؟ هل لعبادة الله فقط ام لأمر مع طاعة الله ؟ للأمرين معا ، فى طاعة الله وتنفيذا للأمر الثانى وهو خدمة هذا الذى وافق عل الصفقة الخاسرة ، طاعة اوامرها لله ليست فورية ولا وقتية بمعنى ان الله اودع الذرة اوامره مرة واحدة ، اودع اوامره للذرات المكونة للشمس مثلا وكونت كل هذه الذرات جسما اسمه الشمس بلغتنا ، اوامره للذرة فى جميع المواد ، منذ ان خلقها ان تفعل الأوامر المأمورة بها ، مثلا حبة القمح المكونة من ذرات اودع بها الأمر ، انه ان وضع لك الماء فى تربه كذا وكذا وحرارة كذا وكذا وكنت سليمة لا عيب فيك فانبتى وهكذا لباقى اجزائها، اما ان كانت عطبة غير سليمة فهذا كان لها امر مودع ، وهو ان تتلف عندما يكون الجو كذا او الرطوبة كذا او حطمك شىء ما ، المحرك الكهربائى او المولد للكهرباء ، الأمر لكل مكوناته ، ان كان الملف من كذا وكذا من كذا تشتغل .. الخ اودع فى ذرات المواد الأوامر مرة واحدة ، فتصور معى ان كانت مثلنا فى اختبار وذرات المواد والكتروناتها ونواتها لم تطع اومر الله وكان لديها الخيار فى الطاعة ام لا، لوجدت الحديد اصبح جرجيرا او جزء منه هكذا والآخر خشب وتجد قطعة من الحديد تحولت الى مليارت الأشياء الأخرى ، فإن كان لدى سيارة اصبح الاقيها مهلبية على بطيخ على خروع على ملوخية ... الى آخره ، حتى انا نفسى جايز اصبح مجوعة لا نهائية من المواد .إذن طاعة الأشياء هو فى حد ذاته تسبيح وسجود لله ،وجعل هذه الطاعة والسجود لله لخدمة آدم وذريته حتى الكافر بوجود لله والمشرك والعاصى ، والمؤمن والصالح وحتى لخدمة بعضها البعض . وما من شى ء الا يسبح بحمد الله . وهكذا هو التسبيح وهكذا هو السجود . لماذا يحاسب الله بقى الكافر ويدخله النار بمكوناته وهى الذرات التى كانت تسبح وتسجد لله ؟ . احنا ما لنا ، ايه دخلنا فى اللى ملناش فيه ، ام دى مصيبة والله نعرف ايه ؟ عشان عايزين نعرف دى كمان، برود منتهى البرود . نترك الأمر لله ، إن قدرنا نستنبط معلومة رزقنا الله بها كان خير وبركة ،امور عويصة زى دى نترك امرها لله، خايفين من ظلم الله ، خايفين أن يحيف عليها ؟ ونطمئن قوى قوى ان الله لم ولن يظلم احدا ولا حتى الذرة بمكوناتها اللى اخلصت له العبادة والسجود ، احنا خايفين قوى على ذرات الكافر ، مكوناته يعنى ، خايفين تتعذب ، ندور احنا على حالنا وعلى ذراتنا ومكوناتنا، كل واحد منا يحافظ على لغلوغة ، مش كدا برده ، الكلام لى انا قبل اى واحد ، انا بنصح نفسى بالكلامده قبل اى حد ، خايف جدا من واحد والا الجميع ، يقول عامل فيها داعية ، وكفايه اللى موجودين . اما موضوع الشيطان وليه بيعمل كدا ؟ ولم ربنا عارف انه هيعصاه يبقى ليه السيناريو الغير مقنع ده - هذا حسب تفكيرنا حتى وإن لم نبده او نعلن عنه - إن شاء الله إن كان فى العمر بقية نحاول نقول شىء .وإلى اللقاء هنا او هناك .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: كيف تسبح الأشياء ؟ وكيف يسجد الحجر والشجر لله ؟!   الأربعاء ديسمبر 15, 2010 1:33 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نسمات
مدير عام المنتدى
مدير عام المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 1577
تاريخ التسجيل : 12/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: كيف تسبح الأشياء ؟ وكيف يسجد الحجر والشجر لله ؟!   الأربعاء ديسمبر 15, 2010 6:03 am

ما اجمل موضوعك بنى وما اطيب رحتك

=-=-=-=-=- =-=-=-=-=- التوقيع =-=-=-=-=- =-=-=-=-=-
&nbsp;&nbsp; &nbsp;&nbsp; &nbsp;&nbsp; <IMG src="http://www.up.rabe7.com/get-2-2009-rabe7_com_2ccclqx4.gif">&nbsp; <IMG src="http://forum.arjwan.com/imgcache/41312.imgcache">&nbsp; <IMG src="http://www.kingsof3rb.com/Upload/SaraAli/upload/K_gold.gif">
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://fares10.yoo7.com
 
كيف تسبح الأشياء ؟ وكيف يسجد الحجر والشجر لله ؟!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى اسلامى ( نسمات الجنة) :: اسلاميات :: أسلاميات جديدة-
انتقل الى: