منتدى اسلامى ( نسمات الجنة)

منتدى اسلامى ( نسمات الجنة)

نسمات الجنة منتدى إسلامى
 
الرئيسيةالتسجيلس .و .جاليوميةبحـثدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» اذكار الصباح
الخميس سبتمبر 18, 2014 6:23 am من طرف السلطانة رورو

» تفضل واختبر حفظك للقرآن
الأحد مارس 23, 2014 7:18 am من طرف عبد الرحمان

» تسجيل حضور للجميع (( للتواصل اليومي ))
السبت مارس 22, 2014 7:12 am من طرف عبد الرحمان

» هذا بيان للناس (للشيخ أزهر سنيقرة)
السبت مارس 22, 2014 6:45 am من طرف عبد الرحمان

» طريقة سهلة لتعليم التجويد (( بالصور))
الجمعة أكتوبر 18, 2013 9:37 pm من طرف fatmaosman

» دموع تبوح بها الصخور
الأحد سبتمبر 15, 2013 4:09 pm من طرف ميساء

» تنبيه هامة جدا يا اخوتي
الثلاثاء مايو 07, 2013 11:53 am من طرف همس الورود

» التكبير لسجود التلاوة
الخميس فبراير 28, 2013 8:48 pm من طرف عبد الرحمان

» شرف الانتساب لمذهب السلف محاضرة الشيخ فركوس التي ألقاها في بلعباس
الخميس فبراير 28, 2013 8:33 pm من طرف عبد الرحمان

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 ابحـث
منتدى

نسمات الجنة الدعوه الى الله

التبادل الاعلاني









شاطر | 
 

 وتواصوا بالصبر"قصة قصيرة"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سمية
المدير
المدير


عدد المساهمات : 58
تاريخ التسجيل : 10/06/2010
العمر : 24

مُساهمةموضوع: وتواصوا بالصبر"قصة قصيرة"    الجمعة فبراير 18, 2011 6:00 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

قصة قصيرة:
هناك زوجين ربط بينهما الحب والصداقة, فكل منهما لا يجد راحته إلا بقرب الآخر, إلا أنهما مختلفين تماماً في الطباع,فالرجل هادئ ولا يغضب في أصعب الظروف, وعلى العكس زوجتهحادة وتغضب لأقل الأمور.

وذات يوم سافرا معاً في رحلة بحرية, أمضت السفينة عدة أيام في البحر, وبعدها ثارت عاصفة كادت أن تودي بالسفينة، امتلأت السفينة بالمياه,وانتشر الذعر والخوف بين كل الركاب، لم تتمالك الزوجة أعصابها, ذهبت مسرعه نحو زوجها لعلها تجد حل للنجاة, ولكنها فوجئت بالزوج كعادته جالساً هادئاً، فازدادت غضبا, و اتّهمتهُ بالبرود واللامبالاة
استل الزوج خنجره, ووضعه على صدرها, وقال لها:ألا تخافين من الخنجر؟
قالت: لا
فقال لها: لماذا ؟
فقالت: لأنه ممسوك في يد من أثق به واحبه ؟
فابتسم, وقال لها: هكذا أنا، كذلك هذه الأمواج الهائجة ممسوكة بيد من أثق به وأحبه فلماذا الخوف إن كان هو المسيطر على كل الأمور ؟


الخلاصة:

فإذا أتعبتك أمواج الحياة, وعصفت بك الرياح وصار كل شيء ضدك, فتذكر أن الله هو من سير إليك هذه الرياح,
و لا تخف ! فالله يحبك


لا تنسونى بدعوة صالحة فى ظهر الغيب

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الرحمان
نائب المدير
نائب المدير


عدد المساهمات : 634
تاريخ التسجيل : 19/06/2010
العمر : 24
الموقع : الجزائر

مُساهمةموضوع: رد: وتواصوا بالصبر"قصة قصيرة"    الجمعة فبراير 18, 2011 8:25 pm

عـن أبي العـباس عـبدالله بن عـباس رضي الله عـنهما، قــال: كـنت خـلـف النبي صلي الله عـليه وسلم يـوماً، فـقـال : { يـا غـلام ! إني أعـلمك كــلمات: احـفـظ الله يـحـفـظـك، احـفـظ الله تجده تجاهـك، إذا سـألت فـاسأل الله، وإذا اسـتعـنت فـاسـتـعـن بالله، واعـلم أن الأمـة لـو اجـتمـعـت عـلى أن يـنـفـعـوك بشيء لم يـنـفـعـوك إلا بشيء قـد كـتـبـه الله لك، وإن اجتمعـوا عـلى أن يـضـروك بشيء لـم يـضـروك إلا بشيء قـد كـتـبـه الله عـلـيـك؛ رفـعـت الأقــلام، وجـفـت الـصـحـف }.

[رواه الترمذي:2516 وقال: حديث حسن صحيح].

وفي رواية غير الترمذي: { احفظ الله تجده أمامك، تعرف إلى الله في الرخاء يعرفك في الشدة، واعلم أن ما أخطأك لم يكن ليصيبك، وما أصابك لم يكن ليخطئك، واعلم أن النصر مع الصبر، وأن الفرج مع الكرب، وأن مع العسر يسراً }.

وفي حديث القدسي
عَنْ أَبِي ذَرٍّ رَضِيَ الله عَنْهُ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِيمَا رَوَى عَنْ اللَّهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى أَنَّهُ قَالَ: "يَا عِبَادِي إِنِّي حَرَّمْتُ الظُّلْمَ عَلَى نَفْسِي وَجَعَلْتُهُ بَيْنَكُمْ مُحَرَّمًا فَلَا تَظَالَمُوا يَا عِبَادِي كُلُّكُمْ ضَالٌّ إِلَّا مَنْ هَدَيْتُهُ فَاسْتَهْدُونِي أَهْدِكُمْ يَا عِبَادِي كُلُّكُمْ جَائِعٌ إِلَّا مَنْ أَطْعَمْتُهُ فَاسْتَطْعِمُونِي أُطْعِمْكُمْ يَا عِبَادِي كُلُّكُمْ عَارٍ إِلَّا مَنْ كَسَوْتُهُ فَاسْتَكْسُونِي أَكْسُكُمْ يَا عِبَادِي إِنَّكُمْ تُخْطِئُونَ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَأَنَا أَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا فَاسْتَغْفِرُونِي أَغْفِرْ لَكُمْ يَا عِبَادِي إِنَّكُمْ لَنْ تَبْلُغُوا ضَرِّي فَتَضُرُّونِي وَلَنْ تَبْلُغُوا نَفْعِي فَتَنْفَعُونِي يَا عِبَادِي لَوْ أَنَّ أَوَّلَكُمْ وَآخِرَكُمْ وَإِنْسَكُمْ وَجِنَّكُمْ كَانُوا عَلَى أَتْقَى قَلْبِ رَجُلٍ وَاحِدٍ مِنْكُمْ مَا زَادَ ذَلِكَ فِي مُلْكِي شَيْئًا يَا عِبَادِي لَوْ أَنَّ أَوَّلَكُمْ وَآخِرَكُمْ وَإِنْسَكُمْ وَجِنَّكُمْ كَانُوا عَلَى أَفْجَرِ قَلْبِ رَجُلٍ وَاحِدٍ مَا نَقَصَ ذَلِكَ مِنْ مُلْكِي شَيْئًا يَا عِبَادِي لَوْ أَنَّ أَوَّلَكُمْ وَآخِرَكُمْ وَإِنْسَكُمْ وَجِنَّكُمْ قَامُوا فِي صَعِيدٍ وَاحِدٍ فَسَأَلُونِي فَأَعْطَيْتُ كُلَّ إِنْسَانٍ مَسْأَلَتَهُ مَا نَقَصَ ذَلِكَ مِمَّا عِنْدِي إِلَّا كَمَا يَنْقُصُ الْمِخْيَطُ إِذَا أُدْخِلَ الْبَحْرَ يَا عِبَادِي إِنَّمَا هِيَ أَعْمَالُكُمْ أُحْصِيهَا لَكُمْ ثُمَّ أُوَفِّيكُمْ إِيَّاهَا فَمَنْ وَجَدَ خَيْرًا فَلْيَحْمَدْ اللَّهَ وَمَنْ وَجَدَ غَيْرَ ذَلِكَ فَلَا يَلُومَنَّ إِلَّا نَفْسَهُ". أخرجه مسلم (4/1994 ، رقم 2577) ، وابن حبان (2/385 ، رقم 619) ، والحاكم (4/269 ، رقم 7606). المِخْيَط: إبرة الحياكة.

or=blue]]جزاك الله خير وبارك الله فيك وجعلني وإياك وجميع المسلمين من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه آمين[/size]
Very Happy Rolling Eyes Mad Arrow

=-=-=-=-=- =-=-=-=-=- التوقيع =-=-=-=-=- =-=-=-=-=-

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: وتواصوا بالصبر"قصة قصيرة"    السبت فبراير 19, 2011 1:31 pm

وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر


بقلم: فضيلة الشيخ عبد الحافظ عبد الرحمن


الحمد لله رب العالمين وصلاته وسلامه على خير خلقه أجمعين
سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين وبعد:


فيقول الحق تبارك وتعالى:( وَالْمُؤْمِنُونَ
وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ
بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنْ الْمُنكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ
وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَئِكَ
سَيَرْحَمُهُمْ اللَّهُ أن اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ
) (التوبة 71).


وروى مسلم أن رسول الله ( صلى الله عليه وسلم )
قال: الدين النصيحة الدين النصيحة الدين النصيحة قلنا لمن يا رسول الله؟ قال: لله وكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم.

وقد بين أهل العلم
معنى النصح لعامة المسلمين بقولهم: (والنصيحة لعامة المسلمين إرشادهم إلى
مصالحهم وتعليمهم أمور دينهم ودنياهم وستر عوراتهم وسد خلاتهم ونصرتهم على
أعدائهم والذبَّ عنهم ومجأنبة الغش والحسد لهم وأن يحب لهم ما يحب لنفسه
ويكره لهم ما يكره لنفسه وتعليم جاهلهم ورد من زاغ منهم عن الحق من قول أو
عمل)
(جامع العلوم والحكم ص 76).


فواجب على كل مسلم
على قدر طاقته وعلى قدر علمه تنبيه الغافلين وتعليم الجاهلين وإرشاد
الزائغين وذلك بتذكيرهم بأحكام الدين وآدابه ما بين أمر بمعروف أو نهي عن
منكر سالكاً في ذلك سبيل الدعوة بالحكمة والموعظة الحسنة قاصداً بذلك وجه
الله عز وجل مع الحذر الشديد من العجب والغرور ومن التعالي على إخوانه
المسلمين وقد وعد الحق سبحانه من ساهم في هذا العمل العظيم بالثواب الجزيل
في الدنيا والآخرة كما جاء
في قوله سبحانه وتعالى:
( لا
خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِنْ نَجْوَاهُمْ إِلاَّ مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ
مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاحٍ بَيْنَ النَّاسِ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ
ابْتِغَاءَ مَرْضَاةِ اللَّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْراً عَظِيماً
) (النساء 114).

وقوله سبحانه:( وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِمَّنْ دَعَا إلى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ أننِي مِنْ الْمُسْلِمِينَ ) ( فصلت 33).

ويدخل هذا العمل العظيم أيضاً فيمن قال الله فيهم ( وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ ) (العصر 3).

والتواصي بالحق يعني التواصي على أداء الطاعات وترك المنكرات
مثال ذلك

أن يأتي إلى
تارك الصلاة فيذكره بأن الصلاة عمود الدين وأنه لا نصيب للعبد في الإسلام
إذا ترك الصلاة وأن من حافظ على صلاته فأنه محفوظ بحفظ الله وعونه ورعايته
ومن ضيعها فلا عهد له عند الله ويأتي إلى آكل الربا فيذكره بأن أكل الربا
من أعظم الذنوب عند الله فهو أعظم من الزنا وشرب الخمر وأن العبد إذا لم
يتب من هذا الذنب العظيم فليستعد لحرب من الله ورسوله.

ويأتي إلى من
يبخل بماله فلا يزكيه ولا يتصدق فيذكره بأن المال مال الله وأن الزكاة ركن
من أركان الإسلام عظيم وأن الزكاة حق الله أوجبه للفقير والمسكين وأن مانع
الزكاة والصدقة بغيض عند الله بغيض عند الناس ومبشر بالعذاب الأليم في
الآخرة وأن من زكى ماله أو تصدق منه فمضمون له أن يخلفه الله مثله أو
خيراً منه ومبشر بالحفظ في الدنيا من كل سوء ومكروه فضلاً عما سيناله في
الآخرة من إثقال في الميزان ورضوان من الرحيم الرحمن ويأتي إلى من يأكل
أموال الناس بالباطل بالغش والتحايل أو بالغصب فيحذره أن عاقبة الكسب
الحرام خزي في الدنيا وموقف مهول يوم الحساب حيث سيؤدي حقوق من أكل
أموالهم ليس بالدينار والدرهم ولكن بالحسنات والسيئات حتى إذا غدا مفلساً
من الحسنات حمل على ظهره أوزار من ظلمهم وسيئاتهم ويأتي إلى من يغتاب
الناس ويفضح أسرارهم فيذكره أن أكثر ما يدخل الناس في النار هو حصاد
ألسنتهم وأن أكثر عذاب القبر من الغيبة والنميمة وأن من هتك استار الناس
وكشف أسرارهم فعقوبته معجلة بأن يهتك الله ستره ويكشف عيوبه في الدنيا قبل
الآخرة ويأتي إلى من أهمل تربية أبنائه وبناته تربية أسلامية فنشأ ابناؤه
تاركين للصلوات متبعين للشهوات ونشأت بناته سافرات كاسيات عاريات فيذكره
بأن الأولاد أمانة عظيمة في رقاب الوالدين وأنهما سيسألان يوم القيامة عما
صار إليه أولادهم من بُعد عن الدين وتنكبٍ عن الصراط المستقيم وأن فرضا
على الوالدين أن يحفظا أبناءهم وبناتهم من نار وقودها الناس والحجارة وذلك
بتعليمهم أحكام الدين وإرشادهم إلى مكارم الأخلاق من صدق وأمأنة وعفة
وحياء ويأتي إلى من يهجر كتاب الله فلا يتلوه إلا في شهر رمضان فيذكره بأن
القران العظيم كتاب الله ودستوره الخالد الذي أنزله على حبيبه ( صلى الله
عليه وسلم ) ليكون مرجعاً للأمة وإلى يوم القيامة في جميع أحكامهم
وقضاياهم وأن تلاوته وتدبر آياته من أعظم العبادات وأزكى القربات وأن
تلاوته في البيت نور وبركة على أهل البيت فلا ينبغي للمسلم أن يمر عليه
يوم دون أن يتلو شيئاً منه ولو صفحة أو صفحتين ويأتي إلى من عق والديه أو
أساء معاملتهما فيذكره أن عقوق الوالدين من اكبر الكبائر وأن رضا الله في
رضا الوالدين وأن من عق والديه فعقوبته معجلة بأن يعقه أولاده وهو أمر
ثابت مجرب وأن أعظم بر بالوالدين هو الإحسأن إليهما عند كبر سنهما ويأتي
إلى قاطع رحمه فيذكره بأن قطيعة الأرحام من كبائر الذنوب وأن قطيعة الرحم
تجعل المجتمع مفككاً مفرق الكلمة تضيع بين أفراده أواصر المحبة والتكافل
والتناصر ويأتي إلى المتخاصمين فيذكرهما بأن الحق سبحأنه وتعإلى قد أمر
عباده أن يكونوا إخوة في الله تجمعهم كلمة الايمأن وأن الخصام والشقاق هو
أسمى ما يتمناه الشيطأن وأن المتخاصمين لا يصعد لهما عمل حتى يصطلحا وأنه
لا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث.



فتلك أخي المسلم مجرد أمثلة على التواصي بالحق

ويقاس عليها بقية
آداب الإسلام فإما التواصي بالصبر فهو على حسب أنواع الصبر وأنواعه ثلاثة
صبر على أداء الطاعات ومثاله أن يأتي إلى من قطع صلته بالطاعات بمجرد
انتهاء شهر رمضان فيذكره أن وظيفة المسلم أن يعبد ربه عمره كله أيامه
ولياليه وأن الملكين الكاتبين يحصيأن على العبد عمله كله في شهر رمضان وفي
غيره فعليه أن يستقيم على أمر الله لينال عفوه ورضاه، وصبر عن مواقعه
المعاصي ومثاله أن يأتي إلى من ضعف ايمأنه فاتبع الشهوات ويذكره بأن
المعصية لذة ساعة يعقبها ندم طويل وأن الصبر عن مواقعة المعصية أهون من
الصبر على مقاساة عقوبتها يوم القيامة وأن العبد العفيف الوقاف عند حدود
الله من المقربين عند الله عز وجل ثم الصبر على قدر الله وقضائه ومثاله أن
يأتي إلى من فقد عزيزاً عليه فيذكره بأن الدنيا لا تدوم لأحد على حال بل
هي دار فتنة وعناء وبلاء وأن لكل اجل كتاباً فمن مات فقد مات بأجله الذي
كتبه الله عليه وهو جنين في بطن أمه وأن من مات مطيعاً لله فقد صار إلى
خير عظيم وأن الحق سبحانه قد بشر الصابرين بأعظم الثواب وهم الذين يقولون
عند المصيبة أنا لله وأنا إليه راجعون اللهم أجرني في مصيبتي واخلفني
خيراً منها وليجعل المسلم بدل نحيبه على حبيبه أن يكثر له من الاستغفار
والدعاء فكل ذلك يصله بإذن الله.


ختاماً
نسأل الله تبارك وتعإلى أن يجعلنا لشعائر دينه معظمين ولهدي حبيبه متبعين
وأن يدفع عن امتنا شر الظالمين أجمعين أنه سميع مجيب.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سمية
المدير
المدير


عدد المساهمات : 58
تاريخ التسجيل : 10/06/2010
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: وتواصوا بالصبر"قصة قصيرة"    الإثنين فبراير 21, 2011 6:24 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نسمات
مدير عام المنتدى
مدير عام المنتدى


عدد المساهمات : 1577
تاريخ التسجيل : 12/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: وتواصوا بالصبر"قصة قصيرة"    الإثنين فبراير 21, 2011 9:58 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] l,q,u lld.موضع مميز شكر للنصيحة

=-=-=-=-=- =-=-=-=-=- التوقيع =-=-=-=-=- =-=-=-=-=-
&nbsp;&nbsp; &nbsp;&nbsp; &nbsp;&nbsp; <IMG src="http://www.up.rabe7.com/get-2-2009-rabe7_com_2ccclqx4.gif">&nbsp; <IMG src="http://forum.arjwan.com/imgcache/41312.imgcache">&nbsp; <IMG src="http://www.kingsof3rb.com/Upload/SaraAli/upload/K_gold.gif">
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://fares10.yoo7.com
 
وتواصوا بالصبر"قصة قصيرة"
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى اسلامى ( نسمات الجنة) :: المنتدى العام-
انتقل الى: