منتدى اسلامى ( نسمات الجنة)

منتدى اسلامى ( نسمات الجنة)

نسمات الجنة منتدى إسلامى
 
الرئيسيةالتسجيلس .و .جاليوميةبحـثدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» اذكار الصباح
الخميس سبتمبر 18, 2014 6:23 am من طرف السلطانة رورو

» تفضل واختبر حفظك للقرآن
الأحد مارس 23, 2014 7:18 am من طرف عبد الرحمان

» تسجيل حضور للجميع (( للتواصل اليومي ))
السبت مارس 22, 2014 7:12 am من طرف عبد الرحمان

» هذا بيان للناس (للشيخ أزهر سنيقرة)
السبت مارس 22, 2014 6:45 am من طرف عبد الرحمان

» طريقة سهلة لتعليم التجويد (( بالصور))
الجمعة أكتوبر 18, 2013 9:37 pm من طرف fatmaosman

» دموع تبوح بها الصخور
الأحد سبتمبر 15, 2013 4:09 pm من طرف ميساء

» تنبيه هامة جدا يا اخوتي
الثلاثاء مايو 07, 2013 11:53 am من طرف همس الورود

» التكبير لسجود التلاوة
الخميس فبراير 28, 2013 8:48 pm من طرف عبد الرحمان

» شرف الانتساب لمذهب السلف محاضرة الشيخ فركوس التي ألقاها في بلعباس
الخميس فبراير 28, 2013 8:33 pm من طرف عبد الرحمان

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 ابحـث
منتدى

نسمات الجنة الدعوه الى الله

التبادل الاعلاني









شاطر | 
 

 إني لأحبك ... كلمة تسعد بها القلوب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



مُساهمةموضوع: إني لأحبك ... كلمة تسعد بها القلوب   الأحد ديسمبر 13, 2009 5:41 pm







إني لأحبك ... كلمة تسعد بها القلوب





إني لأحبك

كلمة تحب سماعها الآذان
وتقر برؤيتها العيون وتسعد بها القلوب
وتطير النفوس فرحاً عندما تكون هدفاً لها
والذي يزيدها روعة وجمالاً وأثراً أن حبيبنا ونبينا محمداً صلى الله عليه وسلم نطق بها لسانه الشريف؛ فخرجت عذبة ندية من بين شفتيه

أتعرف لمن قالها نبي الرحمة ؟
قالها لشاب من أصحابه رضي الله عنهم وأرضاهم..
فقد روى الإمام أحمد عن الصنابحي عن معاذ بن جبل رضي الله عنه أنه قال:
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أخذ بيدي يوماً، ثم قال : " يا معاذ! والله إني لأحبك " . فقال معاذ : بأبي وأمي يا رسول الله، وأنا والله أحبك ، فقال : " أوصيك يا معاذ! لا تدعن في دبر كل صلاة أن تقول : اللهم أعني على ذكرك ،وشكرك ،وحسن عبادتك " . قال : وأوصى بذلك معاذٌ الصنابحي ، وأوصى الصنابحي أبا عبد الرحمن الحبلى ، وأوصى أبو عبد الرحمن عقبة بن مسلم[1].

أخي المسلم .. أختي المسلمة ..
تعالا ننهل من معين النبوة العذب المعنى الحقيقي للحب، والمتمثل في :
الحب مشاعر فياضة .. والحب سلوك سوي منضبط .. والحب خطاب صادق .. والحب ترجمة عملية صحيحة في الواقع .

ولا تعجب من تميز حياة نبينا محمد – صلى الله عليه وسلم - بمثل هذه المعاني السامية ؛ فقد جاء بدين الإسلام الذي ارتفع بالحب من درك العلاقات الغير شرعية بين الجنسين أو الجنس الواحد ( والتي ما أسرع أن تحرق لذتها القصيرة نيران آثارها السيئة على الفرد والأسرة والمجتمع والأمة ) يرتفع بالحب إلى قمة الطهر والنقاء ؛ لتتوج بأسمى حب ، وهو حب الله جل جلاله : {.. وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبّاً لِّلّهِ ..}البقرة 165؛ فتنعم نفس المؤمن والمؤمنة بكل حبٍ يؤدي إلى حب الله تعالى .

قال معاذ( الشاب )عن رسول الله صلى الله عليه وسلم : " أخذ بيدي "
أرأيت .. إلى مشاعر الحب الصادقة كيف ترجمت في سلوك سوي سامي ؛ فبالإضافة إلى إشارته إلى خلق التواضع في نبينا الكريم، نجده يلقي ظلال المودة والإخاء في نفس معاذ ( الشاب )، يدلك عليه الأثر البالغ في نفس معاذ ، والذي رد بعبارات الحب والتقدير للنبي صلى الله عليه وسلم ..

فما أحوجنا اليوم إلى مراجعة أنفسنا ..
كيف نحن وهدي " أخذ بيدي "

كيف هو أخذنا اليوم بأيدي شبابنا المسلم وشاباتنا، كلٌ بما يناسب تكوينه والدور الذي هيئه الله له ؟
هل ترجمنا حبنا ومودتنا الصادقة لهم في سلوكيات عملية ، يحسون بها ، ويلمسونها منا تجاههم ، لتمتد جسور المودة بيننا وبينهم ؟ ولنأخذ النصيب الأكبر من حيز الحب في قلوبهم؛ فتنتبه لخطاب الحب الذي نوجهه إليهم ، ويصغون إليه ، ويقبلونه ، ويطبقونه في حياتهم .

إن المصاعب التي تجدها شريحة من المعنيين بمخاطبة فئة الشباب والشابات في أمتنا المسلمة ، والمتمثلة في انصرافهم عن سماع خطابنا ، فضلاً عن قبوله والعمل به ، مرجعها إلى فقدنا ثقافة " أخذ بيدي " لذلك الحل يكمن في أن نأخذ بهذا الهدي النبوي " أخذ بيدي " ..

ولتتضح الصورة كم هي المسافة بيننا وبينهم ؟ فهم في غناً عمن يخاطبهم من قمة البرج البعيد عن واقعهم ، هل جالسناهم ( نحن كأفراد )، ومازحناهم ، وداعبناهم ، ولاعبناهم،وسمعنا لهم ، وتلمسنا حاجاتهم ( النفسية ، والاجتماعية، والصحية ، والعلمية و..)، وشاركناهم حل مشكلاتهم ؟

تقلقنا البطالة ..
فهل زدنا حيزهم في خطط وبرامج التأهيل في مشاريع المسلمين التنموية ؟
وأين دور الأسرة والحي، بل وجماعة المسجد وإمامهم ؟

ويزعجنا التسكع ( الذهاب والإياب في الشوارع والأسواق والمقاهي بلا هدف أو فائدة ) ..
فكم هو حجم برامجنا العملية لإشباع حاجاتهم العديدة
( بما يلائم خصائص كل جنس ) من :
المرح والرياضة وغيرها ، بل واستثمار أوقات فراغهم بما يرتقي بمواهبهم ومهاراتهم وقدراتهم؛ لتعود عليهم بالنفع في مستقبلهم، وعلى بلدانهم، وأمتهم .

فمنشآتنا ومؤسساتنا في عالمنا الإسلامي ( الأندية بمناشطها الرياضية والثقافية والاجتماعية ، والديوانيات ،والحدائق ، ومراكز الأحياء والتدريب ، و...و..) جديرة أن تكون في أعدادها، وتوزيعها، وتصميماتها ومرفقاتها بمستوى يضمن جذبهم وإفادتهم .

إن هذا اللون من الثقافة " أخذ بيدي "
نحتاجه في أسرنا؛ فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم خير الناس في أهله، و" كان في مهنة أهله"[2] ، وفي حياتنا الاجتماعية " أحب الناس إلى الله تعالى أنفعهم للناس ، و أحب الأعمال إلى الله عز وجل سرور يدخله على مسلم ، أو يكشف عنه كربة ، أو يقضي عنه دينا ، أو تطرد عنه جوعا ، و لأن أمشي مع أخ في حاجة أحب إلي من أن اعتكف في هذا المسجد ، يعني مسجد المدينة شهرا ، و من كف غضبه ستر الله عورته ، و من كظم غيظه ، و لو شاء أن يمضيه أمضاه ملأ الله قلبه رجاء يوم القيامة ، و من مشى مع أخيه في حاجة حتى تتهيأ له أثبت الله قدمه يوم تزول الأقدام "[3]، وفي أعمالنا ووظائفنا " فليصنع لأخرق "[4] والأخرق هو الذي لا يتقن ما يعمله .

أما ثمرتنا الثانية :
فهي خطاب الحب .." إني لأحبك " ..
فبعد أن أسر قلب معاذ ( الشاب ) أخذ النبي صلى الله عليه وسلم بيده ، فاجأه بخطابه الندي ، وعبارته الحانية " إني لأحبك " ، فتناغمت مع مشاعره وأحاسيسه ..
فكانت النتيجة عظيمة وواضحة ، ظهرت على لسان معاذ حيث قال : " بأبي وأمي يا رسول الله، وأنا والله أحبك "

وأجيال المسلمين اليوم الناشئة والشابة تتعرض لسيل جارف من الفتن يستهدف طمس هويتهم الإسلامية ، واقتلاع قيمهم الإسلامية السامية؛ ليئد إيمانهم فيكون الخسران نعوذ بالله من ذلك .
وهذا الأمر يحتم اختيار الوسائل المناسبة لحمايتهم منه ، وإنقاذهم إلى بر الأمان ، ومما يحقق ذلك أن يتميز خطابنا لهم بقوله صلى الله عليه وسلم " إني لأحبك " .. فسياط كثرة اللوم والعتاب المؤلمة، وضربات كثرة التأنيب الموجعة، وتحقيرهم ، كل ذلك لا يحقق قرباً منهم ، بل تنفرهم وتحفر فجوة بيننا وبينهم ، تزداد كلما زادت هذه النبرة في خطابنا ، وتشعرهم أيضاً بالاستعلاء والوصاية ، فلا يزدادون منا إلا بعداً.

أما خطاب الحب " إني لأحبك " الذي تُزينه عبارات المودة والشفقة والحرص على المنفعة " احفظ الله يحفظك ، احفظ الله تجده تجاهك " ، ويُلطفه تنوع العبارات " أتدري ما حق الله على العباد، وما حق العباد على الله؟ " ، فيوحي لهم هذا الخطاب الحاني بحجم الشفقة والحرص عليهم ومن أجلهم؛ فينتبهوا لخطابنا ، وينصتوا له ، ويتبعون أحسنه ، كما حدث مع معاذٍ رضي الله عنه الذي تقبل توجيهات النبي صلى الله عليه وسلم : " أوصيك يا معاذ! لا تدعن في دبر كل صلاة أن تقول : اللهم أعني على ذكرك ،وشكرك ،وحسن عبادتك " ، حتى أن معاذاً أوصى بذلك الصنابحي الذي روى الحديث عنه .
ومنه نعلم علم اليقين أن أي خطاب ٍ، وبرنامجٍ عملي لا يربط الأجيال المسلمة (ناشئة وشباب ) بربهم جل جلاله فهو عقيم، مفتقد لأعظم مقومات النجاح .
فلا تعجب حين تقرأ سيرة معاذٍ رضي الله عنه لتجد أن التربية بالحب أنتجت شخصية متميزة ، كانت لها بصمتها الواضحة في الحياة " وأعلمهم بالحلال والحرام معاذ بن جبل"[5]، وكان معاذ بن جبل رضي الله عنه شاباً سمحاً ، من خير شباب قومه ، لا يسأل شيئا إلا أعطاه[6]، وكان له دوره في صناعة الحياة، ونصرة دين الإسلام والعمل له، فلما أراد أن يبعثه النبي صلى الله عليه وسلم إلى اليمن ( وهم أهل كتاب )، قال : " كيف تصنع إذا عرض لك قضاء ؟ " قال : أقضي بكتاب الله . قال : "فإن لم يكن في كتاب الله ؟ " قال: فبسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم . قال : "فإن لم يكن في سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم " قال : أجتهد رأيي لا آلو . فضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم صدره وقال : " الحمد لله الذي وفق رسول رسول الله لما يرضي رسول الله "[7].

[size=21]لقد كانت تربية نبوية عجيبة ، نال نتيجتها معاذاً رضي الله عنه مكانة سامية ،فعندما بعث النبي صلى الله عليه وسلم معاذا رضي الله عنه إلى اليمن ، خرج معه يوصيه ومعاذ راكبٌ ورسول الله صلى الله عليه وسلم يمشى تحت راحلته، فلما فرغ ، قال :" يا معاذ! إنك عسى أن لا تلقاني بعد عامي هذا، ولعلك أن تمر بمسجدي وقبري " . فبكى معاذ بن جبل جشعاً لفراق رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم :"لا تبك يا معاذ؛ للبكاء ، أو إن البكاء من الشيطان



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
طلعت
المدير
المدير


عدد المساهمات : 3129
تاريخ التسجيل : 18/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: إني لأحبك ... كلمة تسعد بها القلوب   الأحد ديسمبر 13, 2009 9:27 pm

اللهم أعنا علي ذكرك وشكرك وحسن عبادتك باااااارك الله فيك أختي الفاضله Very Happy pale Evil or Very Mad
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: إني لأحبك ... كلمة تسعد بها القلوب   الإثنين ديسمبر 14, 2009 2:46 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام شيماء
مشرف
مشرف


عدد المساهمات : 71
تاريخ التسجيل : 03/12/2009

مُساهمةموضوع: السلام عليكم   الثلاثاء ديسمبر 15, 2009 8:27 am

بارك الله فيكي اختي موضوع رائع و هادف نحتاج الى مثل هذه المواضييع التوعوية و هي رساله الة كل راع مسؤول عن هذه الرعية الا و هي فئة الشباب من تقع على عاتقه هذه المسزولية ان يتقي الله فيهم
شبابنا بحاجة الى ان نكون شباب مثلهم في افكارناة نتقرب منهم اكثر بذلك و اضافة شئ من الحب و التفهم الى حوارنا معهم يشرح صدورهم مثلما انشرح صدر معاذ لقرل الرسول صلى الله عليه و سلم
بروكتي اختي و جزاكي الله كل الخير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إني لأحبك ... كلمة تسعد بها القلوب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى اسلامى ( نسمات الجنة) :: اسلاميات :: أسلاميات جديدة-
انتقل الى: